3

Why does a doctor write?

I frequently get asked by the public and by colleagues in the medical field about my motives or inspirations behind writing, especially when I am blessed to lead a busy academic and operative practice.

I once read a Japanese author answer to his motives behind writing, he said something like this: when I was a kid, I used to go fishing with my father and watching how the fish writhe in pain and flutter once it’s out of the water without making much sound, I wanted to describe the pain that silent fish was having, I wanted to give voice to the silent fish.

I do not recall the name of this great writer, and I am becoming bad with names which I think is a disease common among surgeons. We tend to know the important and big arteries and veins that matter to life and tie off all the unnecessary ones without sometimes even knowing what they are precisely.

What are names really?! They are a way of communication and by no means do they reflect the important which is the identity or the being.

Surgeons do their rounds with faces made of steel, they deal with terminally ill patients without expressing much emotions. This is not a criticism but an observation, and it’s important to keep it this way. Patients need empathy and not sympathy, we are their shining stars, we can not melt down when they are putting all their faith on us.
However, at the end of the day we as surgeons and doctors are nothing but humans. True we pass by a palliative cholangiocarcinoma patient asking him about nausea, pain and vomiting charting down the color and amount of his PTC drain output and vital signs leaving the room to sip some coffee before heading to the operating room for some major cases. True we sip that coffee while the life of the patient we just left can be counted by no more than the time it takes us to drink cups of coffee less than the number of fingers we have, but it is not true that this is not affecting us in one way or another.
It does not have to impact us emotionally but it will find its way silently through the cracks of our souls and get expressed in thousands different ways. Perhaps in a peculiar and silent way resembling the silent fluttering of a fish when it’s in pain out of the water.

That is why I write, to discover how the energy of emotions around us translates into our souls and how can we keep doing what we are doing daily without breaking down.

I write on behalf of the people who resemble the writhing silent fish!

0

عُدْ مِن حَيثُ أَتَيت

أُقسِمُ عَلَيْكَ بذاكَ الغُبارِ يَتَطايَرُ حول مقدمك الجميل… أن لا تتركني حينَ أرحَلُ من ها هُنا!
حينَ أُصبِحُ ذراّتِ غبار هذي الأرض تتراقَصُ حول شعاعِ الشمسِ الذهبي عِنْدَ وطيء قَدَمَيْكَ مَرَّةً أُخرى!
يَتَناثَرُ الغُبارُ حولَكَ كما تتناثَرُ قِطَعُ قَلبي حينَ أَراكْ!

كُنْتُ صبيا في السابعةَ عَشَرَةَ من عمري إذ تركت هذا الوطن مسافرا إلى لندن للدراسة ولم أكن أحلم سوى بضبابها والإستيقاظِ فجرا وَقْتَ حرب الضباب مع خيوط الشمس، ثم زيارة قلاع اسكتلندا وكنت أحيانا كثيرة أسهر ثم أتجه لمحطة القطار هكذا من دون سابق تخطيط لزيارة هذه القلعة أو تلك، ولا شيء من أحلامي كانت تدور حول الطب، لكن الله أهداني ألف حلمٍ لم أكن حالما من ذي قبلٍ بأي منهم.
هكذا هي الحياة… أرزاقٌ تأتيكَ من حيث لا تدري… و مصائب تأتيك من حيث تدري ومن حيث لا تدري!
فما يأتيك من حيث لا تدري أجمل مما يأتيك من حيث تدري فاترك ما تدري الى ما لا تدري وتَعْلَمْ!

وهذا العالم اليوم ليس العالم عام ثمانية وتسعين، كنت أدفع خمسة وسبعين دينارا حتى تصلني جريدة الوطن من الكويت الى بريطانيا وكانت الجريدة الوحيدة التي توفر مثل هذه الخدمة إذ ذاك. كنت أتلهف لقراءتها حين تصلني ثلاثة أعداد دفعة واحدة كل ثلاثة أيام. أما اليوم فكل شيء يصلك في كل لحظة إن شئت وإن لم تشأ.
لا شك أن هذا العصرَ، عَصرُ قتل اللهفة، لكننا رغماً عنه لا زلنا نعشق ونتلهف لِلُقيا من نحب!

وماذا يعني أنني أعود؟ وماذا كانَ يعني الرَّحيل؟
هل أنا مَن أنا حينَ كُنْتُ بالسابعة عشرة وأنا الآنَ أعودُ لِما كُنتْ؟ أَمْ أنني شخص آخر؟
إن كُنْتُ شخصا آخَرَ فَأَينَ ارتَحَلَ ذلك الصبي اليافع؟

في الواقع أنا هو ذلك الصبي اليافع وأنا أيضاً ذلك الطبيب الذي تجاوَزَ الثلاثين!
أنا هو الغريبُ الذي جابَ أصقاعَ الأرض
وأنا الصبي الذي لا تَسَعَهُ الأرضُ فَرَحاً حين أقدم على موطني!

أنا شيءٌ واحد فَروحي لَمْ تتبدل فَقَد وُجِدَت قبل أن أولد وستَبقى بَعدَ أن أَمضي!
لكن بدني اليوم ليس بدن الأمس فخلايا جسدي انقسمت وتغيرت آلاف آلاف المرات يشهد على ذلك البياض الذي تسلل خلسة إلى شعر رأسي!
وحدَها خلايا الدماغ لم تتبدل وتنقسم، هِيَ كما كانت… كل ما في الأمر أنها زادت الذكريات على الذكريات التي كانت تحمل!
فالذكرياتُ إذاً هي ما تَصنَعُنا!
الإنسانُ هو ذكرياته… هو روحٌ لا تتبدل لكنها تحمل الذكرى التي تزيدُ ولا تَنْقُص!
أنتَ مجموعةٌ من الذكرى
أنتَ إذا من تُحِب… ذلك أن من تحب جزءٌ من الذكرى
أنت شروق الشمس
أنت الشمس
وأنت الصحراء التي كنت تلهو فيها طفلا حين الشتاء
وأنت أول قبلة قبلت فيها ثَغْرَ من تَعْشَق
أنت النجوم والهواء وموج البحر الهادر
أنت كل شيء
فيكَ شيء من كل شيء
أنت روح واحدة تعيشُ ألف ذكرى… وفي كل ذكرى حياة… أنت روحٌ تعيشُ ألفَ حياة!

عُد مِن حَيثُ أَتَيتْ

نحن لا نحتاج للسفر بعيداً، فإن أكثر مكان نحتاجُ السَّفَرَ إليه هو قلبُنا! حينَ نكتَشِفُ أنفسنا ونكنس زوايا القلب من الغبار الذي غطى أجمل ما فيه!

4

في الحب والنجوم والأفلاك

سَتَجِدُني هنا َأبحَثُ عنك
إنني لن أَجِدَك أو بالأحرى لا أُريدُ أن أَجِدَك
ذَلِكَ أَنَّكَ حُلُمي الذي لا أُريدُ نِهايته
فأظل خلفك
أسعى
وأسعى
وأسعى
لا يُصَبِّرُني على ذلك السعي سوى الأمل
وما أجمل الأَمَلَ و ما أجمل البحثَ عنك وما أجمل العيش لا لشيء الا للسعي خلفك
ذَلِكَ السعي هو الذي ينظم الحياة والأفلاك والنجوم
ألا تَرى الكواكبَ تسعى خَلْفَ النجوم
والنًُجومَ تسعى حول نفسها
والكونُ يسعى حَولَه؟
فَلَوْ الْتَقَتِ الكواكبُ بِبَعضِها لَعَمَّ الدمارُ الكونَ كُله ولإنتهت الحياة فيه
لكنَّ قوة جاذبية الأفلاك وتضاد تلك القوة ما يجعل الأفلاك تسري و تسعى وتبحثُ عمن تحب
إن ما يدفعني للسعي خلفك هو حبي لك
والحب قوة جاذبة كجاذبية الأفلاك
فإذا كانت الأفلاك تدور في مكانها فإنها لا تدور إلا بوجود جاذبية منها وجاذبية أخرى من الكواكب التي حولها
إذاً حتى لو لم أجدك وحتى لو لم أستمع لشفتيك تنطق بالحب نحوي
فإن سعيي نحوك دليل وجود الحب منك كذلك
أنت تحبني
و إلا ما كنت درت حول فلكك
أنت تحبني كما أحبك فحبي قوة جاذبة تقابلها قوة حبك الجاذبة ولولاهما ما درت في فلكك

0

I Dream therefore I Live

Schopenhauer thought that dream and only dreaming is what keeps us going in this life! And that whenever we achieve one dream we get bored and start looking for another right away. So, he concludes that life is purposeless since we hop from one dream to another without achieving true happiness which is in essence the escape from boredom.

I tend to agree with him that dreaming keeps us living, we are merely dreaming creatures and the whole purpose of our life is achieving the one big dream that each one of us have in their minds. Though, virtually no one achieves his big dream, maybe a glimpse of it if you were a lucky one.

During my last visit to Montreal,my childhood and university friend picked me up to go to one of my favorite restaurants (RUMI), he does not like it much and he complained of why I Insist on choosing it. My excuse was that it’s ambiance takes me back in history, it makes me dream therefore it affects my imagination and my time!
As soon as I stepped into the car, I laughed!

Me: where did all your hair go?!
Him: laughing
Me: imagine you were nine years of age, and I came to you with a prophecy, that at the age of Thirty you would be a bald man, living in a city thousands of miles away from home, in a fall season that is brutally cold far from most of your loved ones. You will be working one hundred and twenty hours per week and on top of all that you would be driving a tiny Japanese car. Imagine I told you that prophecy, what would you do?
Him: laughingly, I don’t know maybe kill myself. By the way we are not at the restaurant yet, how did you get your inspiration without your so called restaurant ambiance?!

Though he lived twenty one more years… He did not imagine that this would be his destiny!

If you look at him, his destiny is wonderful in comparison to others, he has a beautiful small family, he is a very good doctor and he has a one of a kind personality. Imagine the rest of the human race? Their dreams kept them living but it never paid its promise, until death knocked on their doors without any prior notice!

Could you imagine a beautiful dream, one that was interrupted by your morning alarm? Do you remember the vast amount of annoyance when you woke up from it by the alarm?
Death comes this way, it’s nothing but a very annoying alarm that you can not control nor snooze!

The more dream there is in something, the more life you should find within it. We love mysterious people and mysterious stories because they allow us to dream more!

When a child is born, he is nothing but thousands of dreams!
He might become like the mighty Alexander
Or a poet whom thousands of virgins kneel at the beauty of his words!
Or a hero that is unstoppable!
Then him child grows up and the dreams surrounding him diminish!
Hence, when you age you loose the ability to generate dreams around you!

Life in essence is two things; time and dream! They are the only two things we own in this life. If you think deeper you find that one of them is out of your control (time or age), and the other is under your control (dream). Therefore, if you wish to increase life in your age, dream and make your dream limitless.
But all dreams are limited by time?! And we get bored from all dreams once we achieve them. What should we do about that?

Make your dream a limitless one! A dream not limited by time nor age!
Make your dream an immortal one…. your love an immortal love and choose an immortal beloved! Only then you shall not be bored

Only then death shall not disturb you, since it will never be able to cease your ability to dream!

0

صديقي الإيطالي غوفريدو و غُبارُ النجوم

صديقي غوفريدو أرينا جراح إيطالي هاجر الى كندا ليتدرب في الجراحة العامة بجامعة ماكماستر لكنه فقد والدته الشابة وهو بسنته الثانية بالتدريب بسبب سرطان القولون! ثم تخصص في زمالة جراحة المناظير في جامعة مكجيل حيث التقيته وكان يسبقني بثلاثة اعوام ثم قام بعمل زمالة زراعة الاعضاء وبعدها تم توظيفه كجراح في جامعة مكجيل! تعرفت عليه عن كثب خلال تدريبي في الجراحة ومن ثم حين كنت زميلا في زراعة الاعضاء وكان هو استشاريا، توطدت بعدها علاقتنا كثيرا! المهم نتشارك كثيرا في نقاشات فلسفية وجراحية وبحثية شتى!! فغالبا ما أترجم له ما أكتب! هو بدأ في الكتابة كذلك وقد أرسل لي هذا النص باللغة الإنجليزية فلم أستطع مقاومة ترجمة النص معنويا وفكريا وليس حرفيا:

ولماذا تفرح كثيرا حين تكتشف شيئا جديدا؟! إن كل شيء تظن أنك وجدته إنما هو موجود قبلك فعلا! يُخَزِّنُهُ الكونُ لَكَ ولا يزيح الستار عنه إلا حين تتخلى عن طبيعتك الأرضية! حين تتحلى بصفات الكون وصفات النجوم العُلى! أنت أَتَيتَ من حَيثُ النجوم والجنات! أنتَ لستَ مخلوقَ هذه الأرض! كل ما في النجوم لديك فاستخدم عقلك لتتصل بمعارف الكون! إن الكون بمعارفه كله داخلك أنت وأمام عينيك!
أنتَ غُبارُ النجومِ أرسلته عظمة الخالق الى هذه الأرض!

كل ليلة أُغلِقُ عَيْنَيْ و أُسافِرُ في مخيلتي عبر هذا الكون الى أن أصل النقطة التي أظن أن الكون ينتهي عندها هناكَ بعيداً حيثُ حدودُ الكون!
ولكنني عند نقطة النهاية تلك أكتشف أنني لست سوى في البدايات!
فَأَفقِدُ نفسي في شُعاعِ النجوم ولمساتِ الجمال فَأَتَذَكَّرُ ما أنا و مَن أكون!
أَسَّمَّعُ همسا عجيبا لم أسمع مثله على هذه الأرض!
همساً أعماقُهُ معجونة بخلاياي مُذ خُلِقَت منذ الأزل! فأبتسم حينها كطِفلٍ تُداعِبُهُ أمُّهُ التي لم يَرَها منذ زمن!
حينَها أُحِسُّ بالمعرفة تقطر على روحي كحبات المطر على أرض صحراءَ جرداءَ قاحلة!

تَهبِطُ القطرَةُ الأولى من المطر فتتلوى وتتبخر ما إن تُلامِسَ حبّاتِ الرمل الساخنة!
هكَذا يُحِسُّ قَلبي حين تهبط عليه معرفة الكون!
أُحِسُّ التوهج الذي تُوَلِّدُهُ المُتَضادات حين تتلاقى وفي غمرة هذا التوهج أتوه حتى أصحو في صباح اليوم الذي يليه دون أعرف ما الذي جرى؟!
ليتني أعرف ما جَرى!

20131006-231228.jpg

0

I fear you

Need not to avoid fear, it’s impossible to avoid! You can only embrace it like a lover but do not succumb to it! It’s a nature call, how could you ignore natures calling?!
All what you can do is to go through it like a hunter diving into a sea full of treasures and pearls!

Fear is a sea and success is a pearl deep in its waters! You can only have fear when you are on the road to glory! There is no glory with no fear! They go together… Always!

Ali the prince of believers said if you fear something then just do it! That fearing it is worse than doing it!

I fear you! Fear your beautiful eyes! Fear my heart racing in your presence and my tears making a seen of me! Though this shall not stop me for sailing into you!

I shall let your wind take me wherever pleases you! Those winds that carry the scent of roses blooming in the middle of spring! And the clouds that brings me your rains washing earth and thy soul!

I fear you so much when you are with me, but for having you I shall not fear! Fear is so majestic when it comes because of you and from you! I will take fear take me to you!

0

يا أيها العزيز

فكيف يصبح الإنسان حين يفقد جزءا من قلبه؟! البعض قد يصبح ميتا والبعض الآخر يعيش طبيعيا ما كأن شيئا أصابه والبعض يحس بألم حينها ثم يغيب الألم لتبقى ندبة بالقلب وتضخم كالذي يحدث حين التئام الجروح والبعض لا يحس بشيء حينها لكنه قد يحس بالتعب عندما يجهد نفسه!
وفقد الأحباب ما هو إلا فقد بعض القلب!
فقلوبنا موزعة مساحاتها على من نحب فإن رحلوا أصبحت مساحتهم مهجورة وأقسى رحيل هو ذلك الذي لا تستطيع ملأه فحينها يموت جزء القلب المهجور! ومما يجعل الرحيل مؤلما كذلك هو إدراكك متأخرا مكانة من رحل فتجلس حينها متحسرا على كل فرصة كانت سانحة لك لتبين مكانتهم! كزيارتهم على سرير مرض أو مشاركتهم مائدة على عافية أو حتى اتصالا قطعته معهم على عجالة لإنشغالك بما هو أهم!
أنت لست وحدك من هؤلاء المتحسرين؟ فالسما تحن لبعض من في الأرض فتبكي شهبا والأشجار تحن إلى ماء الربيع فتسقط أوراقها و الطيور المهاجرة تتوق إلى أعشاشها فتعود بعد خرابها!
أنت لست وحدك!
كل ما فيك شاركك فيه كل الأرض من ناسها وجمادها! فلا تحزن إن كنت ممن فاته قطار الوداع أو ضلت عنه شهب السما! فالأموات على مقعد عند مليك مقتدر يرون ما لا ترى ويسمعون ما لا تسمع ويهمسون همسا عجيبا أوله أن يا أيها العزيز غفرنا لك فلا تجزع!
فلعلك كنت من أولئك الذين لا يشعرون فورا بموت جزء القلب هذا فتجلس مشدوها متحيرا! كم قسى هذا القلب حتى أصبح المجيء والرواح لديه سيان! حتى يجن عليك ليلك يوما ما قد يكون بعيدا فيجن قلبك! فتهيج روحك لكل شيء يذكرك بمن رحل حتى لو كان اسمه الأول خاليا أو طعاما كان يحبه أو رسما كان يلبسه أو مسكا تَضَّوَّعَ في الأرجاء فحينها تصبح كالنحل يلتمس رحيق الأزهار من على مسافة ألف ميل!
فلا تبتأس! الحزن ليس بكاء فقط!

ليس كل حزين يبكي وليس كل باكٍ حزين وإلا كانت الأمطارُ حزنا وكانت الغيوم سيدة الحزن!

20130426-002945.jpg

0

في رثاء بعضٍ من قلبي

في محضر من يرحل لا تملك شيئا سوى أن تقف أمام ذكرياتك معهم صامتا فلا أجل من لغة الصمت إنها لغة الوداع ولسان الجلال وحديث العشق!

تنفخ في هذه الذكريات روحا حتى يدُبَّ فيها الحنين!

إن الحنين مخلوقٌ تعجنه يد العشاق بزفراتهم ودموعهم وتحييه الذكريات! ما أجملها وما أقبحها في آن واحد فجمالها في لذة الحنين وقبحها في علمك أنها لن تعود فكيف تعود الذكرى مع من هم تحت التراب إلا عند مليكٍ مقتدر؟

وأقسى الذكريات كذلك هي ما لم تشتمل على الوداع! هي التي تجعلك تتحسر على أنك لم تبح بما في قلبك لمن رحل!

رحل السيد موسى بهبهاني اليوم صباحا بعد صراعٍ مرير مع السرطان! هناك سرطان وهناك سرطان آخر! و رغم أنني رأيت مئات حالاتٍ من السرطان كان مرض السيد مختلفا كان قاسيا عليه وشديدا حتى علاجه الجراحي كان متعبا جداً!

يقولون المرض ابتلاء يمحي ذنوب الإنسان! فإذا كانت هناك درجات للمرض فلا شك أن مرضه كان أعلى ابتلاء ولا أشك للحظة أنه التقى ربه اليوم قرير العينِ مطمئنا! هذا الرجل لم يكن مؤمنا فحسب بل كان قبل كل ذلك رجلا شهما مقداما فارسا شجاعا! كان يحمل كل صفات المروءة فإن شئت أن تبين معنى المروءة الذي يصعب شرحه في هذه الأيام بالذات كنت تشير الى السيد موسى وتقول هذا معنى المروءة!

تجلى ذلك حتى في علاجه! حين زرته في مستشفاه بتورنتو بعد أسبوعين من عمليته الكبيرة والمعقدة جداً كان جالسا كملك على عرش لا مريضا على كرسي مرض! مرفوع الهامة أشم الأنف صبورا محتسبا! غالبت دموعي حين رأيته وأنا ملك مغالبة الدموع! فكنت أمزح معه كثيرا قلت له ستُشفى ونعود في ديوانك العامر الكل مشتاق إليك!

كل إجازة حين أرجع للكويت أزور يوميا ربما ديوانه! وكان حديثه دائما مشوقا عن كل شيء! كان حلو المعشر ساحرا يأسر قلوب الناس ولم أرَ أحدا يكره ذكر سيرة شخص في غيابه مثل السيد موسى! كنا نلعب الدومنة وكان هو شريكي باللعب وكنا نتحمس دوما لهزيمة عمي عبدالحميد جمال بهذه اللعبة حيث كان يكره ذلك وكان هو يتحمس جدا حين اللعب رغم أنه دوما يتهرب من اللعب ضدي حيث كنا نملأ الديوان صخبا حين نهزمه! بآخر مباراة لي ضد عمي كنا نلعب قريبا من حمام السباحة فأتيت بكيس معي! وعندما هزمت أنا والسيد موسى عمي عبدالحميد أخرجت لباس السباحة من الكيس وقلت لعمي:
أنت مهزوم بهذه اللعبة اذهب للسباحة فهذا أفضل لصحتك!

ذكرت السيد بهذه المباراة وقلت له حين ترجع سالما سنباريه مرة أخرى ونحتفل بالفوز مرة أخرى!

انتقل السيد موسى الى منزله العامر الجديد فكنت كلما خرجت من الديوان أتظاهر أني أضعت طريق العودة فأسأله: سيد مشالله البيت وايد عود الواحد يضيع فيه! فكان رواد الديوان يضحكون وكان هو يردد: إذكر الله! وفي مرة سألته إن زار قصر الحمراء بغرناطة فقال لا لم أزره! فقلت له: عجيب أنك لم تزره وتصمم بيتك على طريقته! فضج الحاضرون بالضحك وقال لا بالله راح البيت!

عندما زرته بتورنتو بالمستشفى قلت له أجر وعافية عين ما صلت عالنبي كله من البيت فأشار بإصبعه لي مازحا وضحك قائلا كله منك!

رغم أنني جراح سرطان وأنني دوما بديوانه فلم يخبرني أنه قبل ثلاث سنوات كان هناك ورم بفمه أخذ الأطباء بالكويت منه عينة وقالوا له لاتقلق هذا لا شيء! كبر الورم هذا الصيف فسمعته بالديوان يتحدث أنه سيذهب لعملية جراحية! قلت له سيد شالسالفه! فأخبرني بالتفاصيل فرفعت السماعة على أخي الذي لم تلده أمي جراح الفم عبدالعزيز الموسوي الذي أتى للديوان فورا والتقى به لأول مرة وأشار عليه بالذهاب لكندا وعدم إجراء العملية بالكويت! عبدالعزيز الذي التقاه لأول مرة أحبه حتى بكى حين رآه بعد رحلة العلاج!

لماذا لم يخبرني بمرضه قبل ثلاث سنوات؟! لأنه ملك بلا عرش! لأنه أتى إلى هذه الدنيا خفيفا لم يُثقِل يوما على أحد! لأنه من نوادر الدنيا أن تلتقي برجل كهذا الرجل! لأن مثل أولئك الرجال غرباء يأتون فيرحلون دون صخب!

كان ساحرا لكن سحره يتجلى بالقلوب فقط! حتى جراحه الكندي الذي هو من أشهر جراحي العالم بالفم عندما أخبرني بعودة سرطان السيد بعد العملية كان يغالب دمعه! قال لي هذا رجل عظيم لم ألتق إلا نادرا بمن هم على شاكلته! لقد أحببناه كلنا!

إن أكثر ما يؤلمني أنني لم أستطع أن أنظر في عينيه وأقول له ما بقلبي:
أنت كوالدي الذي يحبك كثيرا فكنت رفيق دربه! أنا حين تحدثت أمام الجموع كان لا يهمني وجود أحد إلا أنت ووالدي فكنت أخجل من الحديث أمامكما!
وأنا على يقين أن مقعدك بالجنة فلا تنساني واذكرني!

لم أستطع البوح بما في قلبي حتى لا يُمحى الأمل بقلب أحبتك بالشفاء! كنت أشعر بالعجز كثيرا حين أحدثك وأتحدث مع أبنائك! ما أكره الشعور بالعجز!

أرجو أن تقرأ كلماتي هذه الآن فتغفر لي عجزي! فإنك لم ترحل! كيف يرحل من لم يحن موعده؟
أرأيت الشمس تغادر يوما قبل حينها؟
أرأيتها تغادر وسط النهار لا آخره؟

20130426-003149.jpg