4

لإبني ذي الثماني سنوات

ستلتقي يا بُنَيَّ بأشياءَ كثيرةٍ حينَ تَكبُرْ.. أشياءَ رغم خيالكَ الواسعِ هذا لم تَكُنْ تتصور أنها سَتوجَدْ.. ليس من فرطِ جمالها بل من فرط شرورها.. ليست الحياة كما يصورونها لك فيما تحب مشاهدته.. إنها لا تنتهي بالنهايات السعيدةِ إلاّ نادراً.. وإن أبطالَ الخيرِ فيها ليسوا بقوة أشرارها.. إنهم أقل مالاً وعتاداً ونفوذاً.. كما أنهم لا يلبسونَ من تلك الملابس الملونة الفاخرة التي تعشق شراءها! بل إنك كلما رأيتَ مزركَشاً حلو الكلامِ فخرَ الثيابِ فعليكَ الحَذَرُ منه! إن خيرَ هذا العالمِ في البُسَطاءِ والفُقَراءِ الذينَ لا يعرفهم أحد.. أولئكَ الَّذِينَ يَرحَلونَ دونَ صَخَبٍ كشمسِ الصباح وقمر هذا الليل..

و إن أكثر الأشياءِ جمالاً في هذه الحياة أكثَرُها قُبْحاً و أكثَرُها نَفعاً أكثرُها ضرَراً وأكثرُها حلاوَةً أكثرُها مرارة.. وهكذا الناس.. سيكونونَ أكثَرَ من يجلب لَكَ الحزن.. لكنَّ بعضَهُم سيكونُ أكثَرَ من يجلب لك السعادة.. لذا كانت أعظم الفنون التي عليك تعلمها فنون مخالطةِ البشر.. أدري عشقك للحيوان.. لكن مخالطة الحيوانات أسهل بكثير من مخالطة البشر وإن شئت أن ترى ذلك بأم عينيك فما عليكَ إلا أن تَكبُرْ!

يقول الشاعر الإنجليزي الحائز على نوبل (كيپلينج) في قصيدته (إف) لإبنه: يا بني لن تكون رجلا إلا حين تخالط البشر ولا تتغير للأسوأ!

لكنك لن تكون حزيناً فالحصول على السعادة سهل جدا لكنه يحتاج ألف شيء صغير لا تحس به.. منها أن تستمتع برائحة الأرض هذه بعد أن غسلتها مياه المطر، ومنها أن تقبل أطفالك كل ليلة ومنها أن لا تشتكي كثيرا من سوء طعام المطعم الذي سيصطحبك إليه صديقك!

واعلم أن أسوأ أيامكَ قد فات.. حين قبضت عليك عرياناً مختنقاً أزرَقَ اللون.. حتى أننا احتجنا الطبيب ليجعلك تتنفس.. وما إن دخل الهواء جوفك حتى أطلقتَ صرخةً عالية أسأل الله في هذه الليلة أن لا تُطلِقَ مثلها أبدا!
وإن نظرت إلى كل الأشياء بعين الرضا… إن استطعت أن ترى الشيء القبيح فتتذوق الجمال الذي فيه فقط كمن يأكل الشوكولاته المغلفة بالملح فلا يحس إلا بحلاوتها من دون الملوحة! إن استطعت فعل ذلك فإن الله سيجعل كل الأشياء الصغيرة حولك مصدر سعادة هائل… حينها فقط ستنام قرير العين!

3

علي

إنك لن تعرف جمال الشجرةِ إلا من ثمارها.. ولن تعرف جمال هذا القمر فوقكَ إلا من انعكاس نوره على وجه من تحب.. وهكذا الأشياء العظيمة لا نعرفها حقاً إلا حين نتطلع في ناتجها..

وكان عليٌّ ثمرة جميلة من ثمار رسول الله محمد.. فهو من رباه مذ كان صغيراً فكانَ ابنه حقاً تربية وحبا وكان ابنه بزواجه من ابنته.. عليٌّ هذا لم أقرأ مثله ولم أجد ما يشابهه.. حتى في أساطير الإغريق والفرس والرومان وأبطالهم لن تقرأ ما يشبه علياًّ.. فكان في وجوده فائقا لكل ما يتخيله بشر! كان البطل الشجاع الذي قام الإسلام بسيفه، لكنه كان كذلك أرق البشر قلبا وأكثرهم إنسانية.. وجدوه بعد قلعه باب خيبر في خيمته يُثني ركبتيه ليكسر رغيفا يابساً من الخبز كالحجر.. قالوا له أنت قلعت ذلك الباب الهائل بهاتين اليدين! كيف تحتاج لثني ركبتك لكسر الخبز… أجاب: كان قلع الباب لله أما الرغيف هذا لحاجتي!
عليٌّ الذي قال:
((و لو شئت لاهتديت الطّريق إلى مصفّى هذا العسل و لباب هذا القمح ، و نسائج هذا القزّ ، و لكن هيهات أن يغلبنى هواي ، و يقودنى جشعي إلى تخيّر الأطعمة ، و لعلّ بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له فى القرص ، و لا عهد له بالشّبع أو أبيت مبطانا و حولى بطون غرثى ، و أكباد حرّى))

عليٌّ الذي كان أول من افتقده حين موته الأيتام إذ كان يتجول متنكرا في ليل الكوفة لإطعامهم وتفقد أحوالهم!

وفي هذه الليلة.. ليلة التاسع عشر من رمضان ضربه الخارجي الشقي عبدالرحمن بن ملجم في مسجد الكوفة على رأسه في سجوده.. فكان رده كلمات قلائل: (فزت ورب الكعبة)!

وكانت قبلها بليلتين ذكرى معركة بدر.. تلك المعركة التي بدأ انتصار الإسلام فيها والتي قتل فيها بسيفه نصف قتلى المشركين فلولا سيفه ما كان انتصار المسلمين فيها.. يا للأسى والحزن.. أن يقتل على يد من يدعي الإسلام ليلتين بعد تلك الذكرى!

يقول ابن الجوزي في كتابه تذكرة الخواص.. أن ابن ملجم صاح بآية وهو يضرب رأس علي.. كانت الآية (( ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله))!
المفارقة أن تلك الآية نزلت في علي حين بات في فراش حبيبه رسول الله ليقيه من أربعين سيفا كانوا ليغتالوا الرسول!

وهكذا فاق محمدا كل الرسل شرفا وتضحية.. إن كان ابراهيم استجاب لنداء ربه بالتضحية بابنه اسماعيل فإن محمدا استجاب لنداء ربه بالتضحية في علي بأربعين سيفا ففداه الله! ليأتي من يدعي حب محمد فيقتل ثمرة تربية الرسول الأكرم!

وهكذا مضى علي كما أتى.. أتى وليداً في بيت الله وارتحل منه.. لتُكتَبَ بذلكَ قصة قل نظيرها في تاريخ البشرية.. وليترك قلوبنا كما ترك هذه الأرض.. مملوءة حسرةً وأسى!

4

زيف الحب

وعندما تراه سترى كل شيء.. أول خيطٍ من أشعة الشمس حين تخرج منها متجهةً للأرض.. مَنظَرَ الحقول بعد مواسمِ الحصادْ والأطفالَ بعد غُسلِهُمُ الأول.. حينَ تراه سيجيبك على كل الإجابات التي كُنتَ تحتارُ فيها من دونِ أن تنطِقَ شفتيه! سؤالُكَ ما هو الحب؟ ولماذا خلق الله الحب؟ ذلك السؤال سيكون أول الأسئلة جواباً!

ويَقولُ هيسيود مؤرخ الإغريق أن الرب خلق الأرض ثم خلق الحب بعدها مباشرة حتى تستمر الأرض في البقاء والحياة.. فكانوا الأرض والحب أول مخلوقات الرب!

وأنت لا تحب من تحب فعلا وإنما تحب الصورة التي صوَّرَتْها نفسُكَ لمن تحب.. لذلك كانت بدايات الحب أجمَلَها لأنك حينها تكون في علاقة مع مخلوقٍ من خيالِكَ لا وجودَ له على أرضِ الواقع.. لذلك فإن بدايات الحب في الواقع ليست حبا وإنما شيءٌ زائف.. كالسَّرابِ الذي تسعى إليه فتمضي حتى تكتشف أنه ليس سوى صورةٍ في خيالك فقط! قرأتُ ذاتَ مرة أن أكثر قاتلٍ للإعجاب هو التعرف على الشخص الذي يُعجِبُكْ.. لأننا كلنا فعلا بسيطون عاديون ممتلؤونَ بالعيوب.. والإعجاب مرحلةٌ من الخيال المزيف.. تقتله سريعا شخصياتنا الحقيقية العادية نحن بني البشر!

ولذلك قيل أن الحب أعمى.. لأنه بالفعل أعمى حيث أنك في علاقةٍ مع خيالكَ فقط، لا ترى فيها من تحب فعلا.. لكن الحب الحقيقي الذي خلقه الله.. حب عظيمٌ جدا.. يتجلى بعضه أحيانا بين البشر، رغم أن الغرض الرئيسي منه ليس علاقات البشر.. ولا يتجلى إلا بعد زوال مرحلة الحب المزيف التي تسمى بدايات الحب!

فاعلم يا صديقي أن الذي يحبك فعلا هو ذلك الذي يحبك رغم معرفته أنك عادي جدا، والذي يحبك رغم معرفته بعيوبكَ كلها.. فذلك الحب حقيقيٌّ جدا ونادر الوجود جدا!

أما أنتَ فكل ما كَتَبْتُ لا ينطبق شيءٌ منه عليك.. حبك خاص جدا.. إنه شيءٌ آخرَ من مكانٍ آخَرْ.. حبك ليس حبا لكن اللغة احتارت فلم تجد له إسماً.. حبك هو ذلك الذي خلقه الله بعد خلق الأرض حتى تستمر في الحياة وتستمر الشهب في سفرها والنجوم في بريقها وقلبي في الخَفَقان!

0

أوليسيوس و النسيان أو الشوق لذلك الذي يغيب

ما هو سر الغياب؟
فالنسيان يبدأ به
لكن الشوق يبدأ به كذلك
فلماذا نشتاق لبعض ما يخفيه الغياب وننسى بعضه الآخر؟
يقول الفيلسوف الفرنسي بارتيز أن الشوق هو المسافة بين الغياب وبين معرفتنا أن من غاب لم يعد كما كان! أي أن النسيان يبدأ حين نعرف أن من غاب لم يعد ذلك الذي غاب..
وقد قرأتُ ذات مرة أن أقسى عذابات الدنيا هي انتظار من لا يأتي.. إنتظار ذلك الذي غابَ لكنه تغير بفعل ما فلم يعد كما كان..

الإلياذة والأوديسي من أعظم كتب التاريخ وأقدمها وتحكي حروب الإغريق مع طروادة.. أحد أعظم أبطالها (أوديسيوس) أو (أوليسيس) بالرومانية.. حيث كان محاربا ودبلوماسيا ورجلا متعدد المواهب..
أوديسيوس ملك إثاكا وزوج احد اشهر الجميلات (پينوليپي) اتجه لحرب طروادة مع جيوش الإغريق وكان له الفضل في اكتشاف المحارب آخيل كما أنه هو من انتزع جثة آخيل بعد أن قتله پاريس رغم كثرة الأعداء الذين كانوا يمنعونه.. ثم كان أوديسيوس نفسه صاحب فكرة بناء حصان طروادة الذي جعل الإغريق ينهون الحرب لصالحهم..

أما أجمل وأشهر قصصه هو عودته مع أصحابه بعد انتهاء الحرب الى مدينتهم إثاكا.. حيث استمرت عشرة أعوام كاملة!

فبعد أن ترك طروادة توجه مع جيشه الصغير من أصحابه إلى إزمره فاحتلوها وأخذوا غنائمهم لكنهم في الصباح تفاجؤوا بهجوم كثيف عليهم فنجحوا بالهرب لكنهم فقدوا الكثير من رجالهم.. ثم أبحروا بإثنتي عشرة سفينة ففاجأتهم عاصفة رمت بهم على أرض تنتشر بها نباتات اللوتس ويقتات سكانها على هذه النباتات فقط وبينما هم في تلك الأرض وإذا بالوحش السايكلوب يقبض عليهم ويأكل بعضا من رجالهم، وهذا الوحش هو ابن پوسايدون إله البحار لكنه بعين واحدة فقط في رأسه.. ولما رأى الخمر في متاع أوديسيوس شرب الوحش الخمر كله فنام.. أتى أوديسيوس ففقأ عين الوحش الوحيدة فأصبح أعمى لا يرى.. اشتكى الوحش لأبيه من أوديسيوس.. واستمرت مقارعة أوليسيوس لتلك الوحوش حتى عاد إلى إثاكا بعد أن عانى الأمرين.. فوجد الرجال يحاولون الإيقاع بزوجته الجميلة لكنها كانت ترفضهم ولم يعرفه أحد في تلك المدينة فقد تغير وجهه بفعل السنين والحروب.. وبينما كان يسير في أزقة المدينة عوى كلبٌ عجوز.. نظر إليه أوليسيوس وإذا به كلبه الوفي (آرغو).. ذلك البطل الشجاع المغوار لم يتعرف إليه أحد سوى كلبه آرغو..

وهكذا يكون الغياب.. مناسبة للشوق من البعض وفرصة للنسيان من البعض الآخر..

فيا صديقي لا تنسى ذلك الذي كان يملؤ حياتك بالجمال.. لا تنساه..فربما كان هو يذكرك حتى حين نَسيتَه.. لا تنساه! حتى الكلاب لا تنسى أصحابها!

3

محمد

جمالُ عينيك هاتَيْنِ يَقْتُلُني فلا تُحييني سوى شفتيك!
فبِكَ الداّءُ وعلى شفتيك الشفاء!

وقبل رؤيتك كنت أعلم أن كل شيءٍ قد يُسرَقُ مني لكنني لم أكن أعلم أن القلبَ يُسرَقُ إلا حينَ رأيتُكْ!
وحينَ يتراقص قلبي أمام جمالك أتساءلُ كيفَ لهذا القَمَرِ الذي هو علياء السماء! كيف له أن يملك أمره ويظل في مكانه دون رغبة منه في النزول إلى جمالك؟!

ومن بين آلاف الصفات البشرية جذبني جمالك… تلك الصفة التي أحسبها كاملةً فيك ولا أدري عن باقي صفاتك!

فما بالُكَ بمن هو كاملُ الصفات؟ بذلكَ الذي خلقه الله كاملا في كل صفاته البشرية التي لا حد لها… فجعله أجمل الناس خُلُقاً و أحلى الناس كلاما وأبشرهم وجها وأكثرهم شجاعة! إن كُنتُ أنا أتَساءَلُ كيف لا يأتي إليك القمر لجمالك… كيف لا أتساءل لم لا يهوي القمر على أعتاب محمد رسول الله وخير خلقه؟!
كل مليارات البشر… كلهم… في كل واحد منهم بعض الصفات الجميلة ربما… لكن في محمد كانت كل الصفات كاملة بأبهى الجمال!

إنني أحسب أن النجوم والأقمارَ كانت هكذا معلقة بالسماء لكن حين خلق الله محمدا ولكيلا تهوي هذه النجوم والأفلاكُ على الأرض خلق الله الجاذبية وقوانين الفيزياء حتى تظل الأفلاكُ في مكانها!

وإنني أحسب أن الأشجار كانت قادرة على الحركة فثبتها الله في مكانها كيلا يتصحر العالم كله حين تهوي أفئدة الأشجار إلى محمد!
وإنني أحسب أن البشر كانوا يسمعون همس الطيور وكلام الحيوان إلا أن الله منعنا من سمعهم حين خلق محمدا إذ أن كل كلامهم مدح فيه!

يقول جلال الدين رومي ما معناه أن في كل واحد منا قطرة حب تتصل بأنهار عظيمة من الحب إلى محيط الحب الهائل الذي هو الله! لا شك أن أعظم الأنهارِ الموصلة إلى الله هي نهر محمد!

يا رسول الله إننا نهواك ونهوى فيكَ الله فإن كان داؤنا عشقُكْ فلا تتفضل علينا بالشفاء فما أجمل هذا المرضَ وأحلاه!

1

في الزمن

أنت الزمن و المكانُ و من حولك من البشر و الأشياء
أنت كلهم جميعا
و حين تبدل أحد هذه الأشياء تتبدلُ أنت!
المكان أعرف كيف أستبدله
و البشر و الأشياءُ كذلك
لكن كيف أستبدلُ هذا الزمنَ بآخَر؟ قُل لي بالله عليك؟
حينَ تعيشُ الذكرى
فالزمن ثلاث أزمنة: الماضي والحاضر والمستقبل
أما الحاضر فما هو سوى بعض اللحظات… هو الوقت الذي استغرقته أنت في قراءة الجملة التي قبل هذه!
و المستقبل لا شيء فعلاً فهو خيال لا يوجد وقد لا يكون في هذه الدنيا وحياتها
والماضي….
الماضي هذا إذاً هو كل شيءو فتنقل بين ذكرياته إن شئت أن تستبدل أزمانك هذه
عش مع من كنت تحب
واستمع لصخبهم وضحكاتهم التي تملأ الأرجاء
سترى كيف يتبدل الزمن وكيف تتغير الأجواء دون اعتراف بالفصول من حولك
و سترى كيف تتبدلُ أنت!
والشرط أن لا تتحسر…. على قبلة لم تقبلها من تحب قبل الوداع! أو ميعاد أخلفته معهم!
سترى أن بعض الأزمنة لم يكن يعيبها شيء إطلاقا إلا الحقيقة أنها لا تعود! رغم أنك لم تكن تدرك جمالها حين كنتَ تعيشُها!
تخيل معي لو كان هناك جهاز تستطيع أن تحمله!
بحيث يقوم بحساب جمال الزمن الذي أنت به! جهاز يقيس كمية الذكرى التي ستبقى من الحاضر الذي تعيشه؟! ربما يكون هذا الجهاز الطريقة الوحيدة التي تجعلنا نقدر جمال ما نملك حولنا الآن!
ستتمنى يا صديقي لو عادت بعض الذكرى لتخبرها أنها نك الآن لستَ كما كنت
و تتمنى لو أن بعض الذكرى تعود لتخبرها أنها كانت أجمل ذكرى
و تتمنى لو أن بعض الذكرى تعود لتخبرها أ، من بين كل الذكرى… كانت هي أجملَ ذكرى

20140109-225043.jpg

0

الرياح والروح وهذا الذي لا يأتي

ذاتَ يومٍ تحدثت مع صديق عن الرياح فقال لي أنه قرأ ذاتَ مرة عن أعمىً يقول أنه يعشق الرياح لأنها الشيء الوحيدُ الذي يستطيع رؤيته رغم أنه أعمى!
شغلت بالي جملة الأعمى هذه ففكرت فيها مَلِياًّ!
وهذه حصيلة الأفكار:
العناصر الأربعة هي الماء والنار والأرض والرياح، فأما أكثرها غُموضاً و سِحراً للأَذهانِ هي الرياح! إنها شيء من الروح ألا ترى الأقدمينَ كانوا يعتقدون أن الروح هي نسمة من الهواء؟ ولذلك تشابهت أصل كلمتي الروح والرياح؟! فكلما كان الشيء قريبا من الروحِ كلما كان أجمل وأكثر غموضا وسحرا! فَكيف تتواصل الأرواح سوى بالرياح؟
هذه الريح تحمل معها سلامَ من نحب وبعضا ممن نحب كشذاه وعطره ربما، ثم إنها تجوبُ الأرضَ كُلَّها بَحثاً عنكَ حتى توصله إليك ، فلربما ذكرك فجأة لمن غاب لا لشيء إلا لأن الرياحَ أوصلت إليك حبهُ وسلامَهُ وعطره؟ بل ولربما كانت الذكريات القديمة تلك لا تُستَثارُ إلا بحركة الرياح هذه!
قد تتصور أنني أحاول الكتابة بطريقة رومانسية فقط عن الرياح لكنني فعلا أعني ما أكتب، فَلَوْ نظرت للحواس الخمس لوجدت أن كلا منها يحتاج وَسَطاً ماديا حتى يحدث الإحساس! فحاسة اللمس تحتاج ذبذبات الإحتكاك بين اليد والشيء الذي تلمسه وحاسة السمع تحتاج الرياح التي تحمل الصوت بل إن الصوت لا شيء سوى الرياح وحاسة الشم تحتاج الرياح التي تحمل جزيئات الشيء الدقيقة فتلقيه فينا وحاسة الطعام تحتاج السوائل التي تذيب الشيء وتفككه حتى تستطيع كيمياء اللسان أن تتذوقه وحاسة البصر تحتاج انعكاس النور على الأشياء! بالمناسبة كان بعض فلاسفة الإغريق يؤمن أن حاسة البصر تحدث من خلال الرياح حين تلقي بعضا من جزيئات الأشياء على أعيُنِنا! فمن أصل خمس حواس بدنية تحتاج الرياح لإثنين منهما بل وتحتاج الرياح لأقربها اتصالا بالدماغ وهي حاسة الشم! لكنني مؤمنٌ بأن الحواس ليست خمسة فقط فهناك حواس لم يكتشفها العلم بعد وهناك ما اكتشفها لكنها ليست مضافة للحواس الخمس كحاسة معرفة وضع الجسم (پروپريوسپشن) فهذه الحاسة تجعلك تتزن من دون أن تحاول ذلك عقليا وحين يموت جزء الدماغ المسؤول عن هذه الحاسة لا تستطيع الحركة المتوازنة!
فإذا كان للبدن المحدود كل هذه الأحاسيس لماذا تستكثر ذلك على الروح اللامحدودة وإذا كانت الرياح مسؤولة عن حاستين من حواس البدن فلا شك أنها مسؤولة عن غالبية حواس الأرواح!
يقول الشاعر الفارسي الشهير جهان الملك ما معناه:
مستعد أن أعطيكَ قَلبي وروحي بكل سعادة إن جلبت لي هذه الريح بعضاً مِن شذى مَن أُحِب
أَشْتَمُّ ذلك الشذى فترتاحُ روحي راحتها الأبدية
فإن لم تجلبي لي يا أيتها الريح بعضا منها
فاجلبي المسك والكافور والعنبر ثم رشي بعض البنفسج والنرجس ذلك عطرها إنها رائحة الربيع
إنها شيءٌ من الجنة!
فاحملي يا أيها الريح سلامي إليه فإن لم أره فإنني على يقينٍ أنه يسمع كلامي ويرد هذا السلام فسلامي عليه وحبي إليه! إن هذا الأعمى كان يرى الريح لأن الريح هي الوسط الذي تحس به الأرواح! إنك لا تحتاج أن تُبصِرَ حتى ترى بِروحِك! وأنا أراكَ بِروحي فلا أحتاجُ أن أُبصِرَكْ يا شيئا من الجَنَّةِ والجِنَّة!

20131111-154809.jpg