كان في هذه الدنيا عابرَ سبيل..

هُناكَ من يأتي لهذه الدنيا مثلنا وهناكَ من يأتي ليكون درسا لمن هو مثلنا.. ليكونَ مصدر اطمئنانٍ لنا بأن الخير لا يزول من حولنا وأن السعادة ممكنة من دون الإنقضاض على الدنيا و ما فيها.. هذا النوع من البشر المملوئينَ خيرا لا يزاحمونَ البشر في ما بين أيديهم.. فهم كالغُرَباءِ وعابري السبيل.. تراهم فلا يثير مظهرهم فيكَ شيئا، فلا الصحف تتحدث عنهم ليل نهار ولا كانوا من أولئك الذين يعشقون الأضواءَ وضجيجَ البشر.. هم في الحياة من حولنا ككل الأشياء الجميلة.. فلا يمكن أن تستمر الحياة من دون وجود جمالهم..

هكذا كان الجليل حسن حبيب السلمان.. رجلا لا يعرف مآثره أحد سوى القلة القليلة.. رغم أن عدها وإحصاءها لا يقوى عليه أحد.. فكنتَ تراه هكذا ولا تدري ما هو فعلاً.. ولا تدري جمالَهُ فعلا.. كنجوم الليل وقمر الليل دوماً هنا فنعتبر جمالهم شيئا طبيعيا لا نلتفت له كل يوم.. وكان أعلى ما فيه ليس صوته بل فعله للخير والأيتام و أعظم ما لديه ليس السطوة والحظوة بل ابتسامَةٌ هادئة لا يمكن وصف مفعولها إلا لمن فقدها.. كان عابر السبيل الذي لم يأتِ لهذه الدنيا أو من أجل ما بها.. لأن ما يفعله ليس فعل من يريد المكوث والبقاء فيها..

حين كان مصابا بالذبحة الصدرية التي أدت لوفاته كان يتألم في مقاعد انتظار المستشفى مع زوجته الهادئة جدا كذلك.. وكانت الطبيبة أمامهم تفحص من به التهاب ڤيروسي بسيط فأطالت الطبيبة الحديث مع المريضة فطلبت الزوجة من الطبيبة معاينة الحاج حسن.. فردت الطبيبة أنها مشغولة بمريضتها.. وأنا هنا لا أروي القصة حتى ألوم طبيبته حاشى.. ولكن لأروي رده على زوجته ففي رده اختصارٌ لحياته كلها.. قال الجليل حسن السلمان لزوجته: لماذا طلبتِ من الطبيبة أن تراني.. لا أريد مزاحمة الناس وإزعاجهم!

رغم قدرته باتصال واحد على شحن جيش من الأطباء لم يتصل بأحد.. ولم يشأ إزعاج أحد.. لأنه كان عابر سبيلٍ فعلا..

اتصل بي صديقه العزيز لرؤيته بعد أن انخفض ضغطه وضعف قلبه فلما رأيته مع صديقي جراح القلب محمد البنا في الحادية عشرة ليلا..كان على مشارف الموت.. ذلك كان جليا.. لكن وجهه كان يتحدث.. وإنني أعرف حديث الوجوه المقبلة على الموت.. كان مطمئنا مرتاحا وكأنه يقول أنه اليوم الذي طالما انتَظَرَه وأنه رغم حب الناس له على هذه الأرض فهناك أحبابٌ ورفقاء دربٍ اشتاقت لهم النفس حتى ما عادت تقوى على البقاء هنا في هذه الدنيا.. وأن وقته معنا كان وقت العبورِ فقط لِما سَيَفِدُ عليه الليلة.. فازَ و رب الكعبة..

رأيان حول “كان في هذه الدنيا عابرَ سبيل..

  1. رحمك الله أبا علي..
    رحمك الله يا كافل الأيتام..

    ما يهون علينا عِظم المصاب..
    أنه راحل إلى أرحم الراحمين..

    فإنا لله وإنا إليه راجعون

  2. ابوعلي كان أخي الكبير وأستاذي ومعلمي هو من أرشدني إلى الطريق الصحيح طريق العمل الخيري التطوعي . سافرت معه إلى بعض الدول وكان لأينام إلا في الطريق (السيارة) ويعمل ليلا ونهارا لتغطية حاجة المحتاجين .. رحمه الله ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s