سيندريلا قصة مختلفة

قصة سندريلا هي ليست قصة أطفال بسيطة كما يظنها البعض بل إنها أسطورة عميقة جداً ابتدأت بالقرن التاسع الميلادي في الصين بل هناك احتمالات أنها هندية أو فارسية أو حتى عربية وهناك ربما سبعمئة طريقة في روايتها، أختار لكم واحدة ألمانية مختصرة هنا:
كان هناك طفلة جميلة اسمها سندريلا توفيت أمها الحنونة والطيبة جداً فتزوج أبوها أخرى شرير جداً أنجبت له ابنتين! كانت سندريلا تعيش في المطبخ وتأكل الفتات الذي يبقى من المائدة! كانت هي من يطبخ ويغسل ويكنس ومن شدة التصاق الغبار والرماد بملابسها الرثة أصبح لقبها بالمنزل (فتاة الرماد).
ذات يوم ذهب الأب في سفر فسأل بناته عن الهدية التي يريدون؟ طلبت الإبنتين جواهر وملابس فاخرة لكن سندريلا طلبت منه طلبا غريبا وهو أن يجلب لها أول غصن يحتك بقبعته! جلب لها أبوها ذلك الغصن فزارت قبر أمها وغرست هذا الغصن على قبرها، فنما الغصن فجأة من غبار أمها ليصبح شجرة هائلة تحقق لها أي أمنية تشاء!
أعلن الملك عن حفلة كبيرة لثلاثة ليالٍ في قصره فاستبعدت الإبنتان لها، لكن سندريلا طلبت الذهاب كذلك! كيف ذلك وهي لا تملك شيئا سوى ثيابها الرثة الممتلأة بالرماد والقذارة! نظرت زوجة الأب الشريرة اليها بشفقة و سكبت كمية هائلة من حبوب العدس على كمية هائلة من القش وقالت لها: ان استطعت أن تجلبي كل حبات العدس بساعتين سأسمح لك بالذهاب للحفلة! أتت طيور السماء لتساعد سندريلا على تجميع حبات العدس ونجحت في ذلك فذهبت زوجة الأب وعادت فعلتها بكمية أكبر من العدس وحددت ساعة واحدة فقط لتجميعه! لبت طيور السماء نداء سندريلا مرة أخرى! هنا صرخت زوجة الأب في وجهها ضاحكة: حسنا اذهبي فليس لديك من الثياب شيء، سيتقيأ الأمير حين يراك ربما!
هنا طلبت سندريلا من شجرة أمها فستانا ذهبيا فائق الجمال وذهبت الى الحفلة لتسحر الأمير الشاب بجمالها، لكنها لم تخبره من تكون! وتركت الحفلة مسرعة والأمير يلاحقها لكنها أفلتت منه! وفي الليلة الثانية حصل الشيء نفسه! هنا استعد الأمير في الليلة الثالثة فطلب من خدامه أن يضعوا كمية من الصمغ على درج القصر فالتصق حذاؤها الفضي به! ثم أعلن الأمير في البلد أن من يلبس هذا الحذاء ستصبح زوجة له! علمت زوجة الأب الشريرة بذلك فقاست قدم ابنتها الكبرى على قدم سندريلا واكتشفت أنها إن قطعت أصبعها الكبير ستستطيع لبس الحذاء!
اتجهت الابنة الكبرى واستطاعت لبس الحذاء فأقام الأمير الحفلة للزواج منها، وقبل قسم الزواج أتت الطيور للأمير وصرخت به أن يلتفت للدم الذي بقدمها فأزال الحذاء ليكتشف الخدعة فلم يتزوجها!
هنا قاست زوجة الأب الشريرة قدم ابنتها الثانية فاكتشفت أنها ان قطعت كعبها ستستطيع لبسه! اتجهت الابنة الثانية للحذاء الفضي فلبسته وأثناء حفلة الزواج أتت الطيور لتنبهه فاكتشف الخدعة مرة أخرى! هنا غضب الأمير أشد الغضب وكاد يقتل الإبنة! فاعترفت له الأم ولبست سندريلا الحذاء لتتزوجه!
الجوهرة تبقى جوهرة حتى وسط الرماد والقبيح يبقى قبيحا حتى وسط أجمل الأشياء! والشيء إن لم يكن مقدرا لك فإنك لن تحصل عليه مهما قاسيت وعانيت أشد الألم!
أما أرواح من نحب فإنها تعتني بنا وتحرسنا مهما ابتعدنا عنهم! فلا تنسى أن تعتني بمن تحب حتى إن فارقك!

5 thoughts on “سيندريلا قصة مختلفة

  1. 👍شغلات جديدة عن سندريلا كنت اجهل معرفتها وتفاجأة فيها بس الاجمل كلام عجيب واقع وحاصل تسلم الايادي👏👏

  2. حبيت القصة اكثر من النسخة الحالية المشهورة
    تسلم ايدك دكتور تنفع كاتب روائي وقصصي 😆

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s